مجموعة الاتصالات الفلسطينية، هي شركة متكاملة متخصصة، تفخر بتقديم خدمات الاتصالات في عالم الهاتف الخلوي والهاتف الثابت والأنترنت، لقاعدة متنامية من المشتركيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

توفر مجموعة الاتصالات خدمات الاتصال لملايين من أفراد المجتمع الفلسطيني في الشتات من خلال وصلهم مع  وطنهم الحبيب. كما تعمل على خدمة الوافدين من الزوار  الأجانب الذين يقيمون أو يعملون في  فلسطين.

ولقد وضعنا نصب أعيننا أهدافاً طموحة للغاية منذ البداية، من خلال إصرارنا على الاستمرار في قيادة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لمواصلة بناء هذا القطاع والإرتقاء به إلى مستوى كبير على أجندة  الإقتصاد الوطني وإبراز موقع فلسطين على خريطة العالم الرقمية.

وسعينا المتواصل لمواكبة وتيرة التطورات التكنولوجية في قطاعنا ليس بالأمر السهل، بحيث يتطلب التكيّف المستمر وتنمية المهارات البشرية ومزيد من الاستثمارات المادية والممارسة الإدارية الجيدة لهذه النظم الجديدة. ولقد أخذنا على عاتقنا هذا التحدي لنكون على قدر من المسؤولية أمام مجتمعنا الفلسطيني وحتى نكون على قدم المساواة بين نظيراتنا من شركات الاتصالات العالمية. ويجب الأخذ بعين الأعتبار أن في فلسطين تحديات أخرى تواجهنا وتحفزنا لمضاعفة جهودنا لخدمة مشتركينا.

وعلى الرغم من ذلك، فقد حرصنا على تعويض مشتركينا من خلال حملات وعروض تجارية مختلفة، وخدمات مضاعفة وشراكة مجتمعية واسعة النطاق. بالإضافة إلى ذلك، فأننا نسعى دائما لبناء بنية تحتية لشبكتنا للنهوض ب"فلسطين الرقمية" في المستقبل القريب، من خلال عملنا بشكل يومي على تحقيق ذلك أصبحنا على يقين بأنه أمر محتوم.

وقد سجلت المجموعة في سنة 2017 علامة فارقة حتى في ظل استمرار وزيادة المنافسة على خدمات الاتصال الخلوي والبيانات. بحيث تمكّن فريق عملنا من زيادة قاعدة مشتركينا في الخطوط الثابتة والخلوي والانترنت للوصول إلى ما يقارب 3.7 مليون مشترك. وسنعمل على الاستمرار في تطبيق استراتيجيتنا المزدوجة بخدمة مشتركينا الحاليين وزيادة قاعدة مشتركينا من خلال الاستثمار في مواردنا البشرية والبنية التحتية للوصول إلى كافة المناطق النائية لخدمة المزيد من أبناء شعبنا.

ونحن كمجموعة ملتزمون بخدمة مجتمعنا ونسعد دوماً بتقديم الخدمات التي تساهم بتطوير المجتمع والتي تتخطى حدود تطوير قطاع الاتصالات في فلسطين. بحيث نسعى لوصل العديد من المدارس بخدمة الانترنت وتوفير أجهزة كمبيوتر لشرائح المجتمع المحرومين من وسائل التكنولوجيا، ونعمل على توفير منح دراسية للطلاب المبادرين. بالإضافة إلى إلتزامنا بتقديم خدماتنا بمعايير مرتفعة والعمل باستمرار على تشجيع شركاتنا لتكون على قدر من المسؤولية  عند تقديم خدماتها وأنشطتها المجتمعية، من خلال استثمار العديد من الموارد لتأسيس العديد من المشاريع التي تساهم في التطوير المجتمعي والنهوض بالاقتصاد الوطني الفلسطيني.   

 

 

عمار العكر

الرئيس التنفيذي